تجديد الـ ATP خلال التقلص العضلي - فضاء علوم الحياة و الأرض

تجديد الـ ATP خلال التقلص العضلي

يستلزم المجهود البدني كميات كبيرة من الطاقة يتم تحريرها انطلاقا من جزيئات الـ ATP. هذه الأخيرة يتم تجديدها باستمرار على مستوى العضلة بواسطة طرق مختلفة خلال النشاط العضلي.

قصد التعرف على طرق تجديد الـ ATP على مستوى العضلة، تم اجراء مجموعة من التجارب يلخصها الجدول أسفله.

الكشف عن بعض طرق تجديد الطاقة اللازمة للتقلص العضلي

بعد إهاجة العضلة كهربائيا، يُلاحظ انخفاض نسبة الغليكوجين و ارتفاع نسبة الحمض اللبني، تركيز الـ ATP يبقى ثابتا، مما يُفسَّر بأنه يتجدد باستمرار رغم استعمال العضلة له أثناء التقلص. ينتج الـ ATP انطلاقا من الغليكوجين الذي يوفر الكليكوز، هذا الأخير يتعرض لعملية التخمر، و يوفر بالتالي جزيئات الـ ATP.

بعد إهاجة العضلة، و كبح انحلال الكليكوز بواسطة الحمض الإیودو أسیتیك، هناك استقرار نسبة كل المواد باستثناء الفوسفوكرياتين الذي تنخفض نسبته، مما يدل على أن هذه المادة تُستعمل كمصدر لإنتاج الـ ATP في غياب الكليكوز.

في التجربة الثالثة، و بعد كبح أنزيم الفوسفوكرياتين كيناز، يبقى تركيز الفوسفوكرياتين مستقرا، لكن نسبة الـ ATP تنعدم نظرا لعدم تجديده بواسطة التخمر و بانحلال الفوسفوكرياتين.

تختلف طرق تجديد الـ ATP على مستوى الخلايا حسب طبيعة التفاعلات الكيميائية و سرعتها، فنميز طرقا بطيئة و طرقا متوسطة و أخرى سريعة.

مختلف طرق تجديد الـ ATP

حسب سرعة تجديد الـ ATP، نميز 3 طرق رئيسية :

  • طرق بطيئة : تتجلى هذه الطرق في التنفس الخلوي، حيت يتعرض الغليكوجين إلى الهدم ليعطي الكليكوز. هذا الأخير يتعرض إلى الإنحلال فينتج حمض البيروفيك الذي يدخل إلى الميتوكندري، في وجود الأكسجين، فيتعرض إلى الأكسدة التنفسية، مما يؤدي إلى إنتاج كميات كبيرة من الـ ATP، مع طرح الحرارة المؤخرة.
  • طرق متوسطة : في حالة غياب الأكسجين، يتعرض حمض البيروفيك إلى عملية التخمر، التي توفر الـ ATP بكميات قليلة، لكن بسرعة متوسطة، تنتج عنها الحرارة الأولية.
  • طرق سريعة : تعتبر هذا الطرق، طرقا لاهوائية (في غياب الأكسجين)، كما أنها أسرع من الطرق السابقة. من بين هذه الطرق السريعة نميز طريق الفوسفوكرياتين و التي من خلالها يتم انتاج الـ ATP انطلاقا من ADP و جزيئة الفوسفوكرياتين. ينتج كذلك الـ ATP انطلاقا من جزيئتي ADP.

شارك الموضوع

نبذة عن الكاتب

أستاذ الثانوي التأهيلي في مادة علوم الحياة والأرض، يزاول التدريس حاليا بالثانوية التأهيلية إبن خلدون بتيط مليل (نيابة مديونة). حاصل على الإجازة في العلوم النباتية بكلية العلوم ابن امسيك، وحاصل كذلك على الماستر المتخصص في البيوتكنولوجيا ومقاربة الجودة بذات الكلية.

باقي فقرات الفصل :

مناقشة الموضوع

44 تعليق في ”تجديد الـ ATP خلال التقلص العضلي“

    • من فضلك يا استاذ لأي شيء نقول ان التجديد المستمر لجزيئات ATP داخل العضلات ضروري ؟!

    • خلال المجهود العضلي سيبقى تركيز الـ ATP مستقرا بالنظر لتجديده من خلال إنحلال الفوسفوكرياتين، هذا الأخير سينقص تركيزه خلال التقلص.

    • يجب عليك الاطلاع على فقرات الفصل الأول لفهم كيفية إنتاج ال ATP خلال التنفس. بالنسبة لإستعمال ال ATP، يجب معرفة آلية التقلص العضلي.

    • طرق هوائية و طرق لاهوائية
      هوائية هي التنفس وهي طرق بطيئة
      لاهوائية تضم نوعين طرق متوسطة السرعة التخمر و طرق سرعة الفوسفوكرياتين و ايضا ADP
      ADP+ADP=ATP +AMP

  1. بداية أشكرك أستاذ على هذا الموقع و المجهود الذي تبذله في نشر المعرفة. لدي سؤال وهو أي ظاهرة تحدث أولا خلال مجهود عضلي، أهي ظاهرة التخمر أم التنفس الخلوي أم هما معا في نفس الوقت.
    شكرا مسبقا.

    • في الحقيقة، حدوث ظاهرة التخمر اللبني يكون أسرع من ظاهرة التنفس الخلوي، لذا يمكن القول على أن التخمر يسبق التنفس.

    • لا توجد علاقة بين تجديد الفوسفوكرياتن و التخمر بصفة مباشرة.
      لاكن يتم تجديد الفوسفوكرياتن خلال فترة الراحة التي تلي المجهود العضلي و دلك حسب التغاعل العكسي : C + ATP —> PC + ADP

    • طرق هوائية و طرق لاهوائية
      هوائية هي التنفس وهي طرق بطيئة
      لاهوائية تضم نوعين : طرق متوسطة السرعة التخمر و طرق سريعة و هي انحلال الفوسفوكرياتين.

    • بالنسبة لخلايا الكبد و القلب و الكلية تكون الحصيلة الطاقية للتنفس 38ATP
      اما بالنسبة لخلايا العضلة الهيكلية و الدماغ فتكون الحصيلة الطاقية 36ATP
      في هدا الدرس نتكلم عن خلايا عضلية لدلك نستعمل 36ATP

أترك ردا