أهمية الإخصاب - فضاء علوم الحياة و الأرض

أهمية الإخصاب

الاخصاب هو التقاء مشيج ذكري بمشيج أنثوي
الاخصاب هو التقاء مشيج ذكري بمشيج أنثويالمصدر
بعد تشكل الأمشاج، و في حالة حدوث تزاوج، قد تلتقي الأمشاج الذكرية بالأمشاج الأنثوية، مما يؤدي إلي تكون خلية تسمى البيضة، تدعى هذه الظاهرة بالإخصاب، و تلعب دورا هاما في تنوع الأفراد مثلها مثل ظاهرة الانقسام الاختزالي.

تختلف معظم الحليلات المتواجدة في المشيج الذكري عن الحليلات المتواجدة في المشيج الأنثوي، مما يفسر التنوع الهائل في أصناف البيضات المحصل عليها بعد الاخصاب، خاصة و أن الأمشاج بدورها، تتميز بتنوع كبير، و فقط أحدها، عند كل من الذكر و الأنثى، هو الذي سيساهم في عملية الإخصاب.

تمثل الوثيقة أسفله احتمالات البيضات الممكن الحصول عليها بالنسبة لمورثتين 1 و 2، مع حدوث تخليط بيصبغي للحليلات.

يتعلق الأمر بمورثتين، الأولى ممثلة عند الأب بالحليلين Ap و ap، و عند الأم بالحليلين Am و am. المورثة الثانية ممثلة عند الأب بالحليلين Bp و bp، و عند الأم بالحليلين Bm و bm. هذا الاختلاف في الحليلات يسبب اختلافا في الأمشاج الممكنة عند كل من الأب و الأم، و عددها أربعة أمشاج ممكنة، مع الأخذ بعين الاعتبار فقط حدوث التخليط البيصبغي.

مختلف احتمالات البيضات الممكن تشكلها بعد إخصاب أمشاج مختلفة عند الأبوين

عند الأب لدينا 4 إحتمالات أمشاج مختلفة (ApBp و apbp و Apbp و apBp)، و عند الأم لدينا كذلك 4 إحتمالات أمشاج مختلفة (AmBm و ambm و Ambm و amBm)، مما يجعل عدد البيضات المختلفة الممكنة يساوي : 4 × 4 = 16 بيضة.
لحساب عدد البيضات الممكن تشكلها عند الإنسان، نحدد أولا عدد الأمشاج المختلفة الممكن تشكلها عند الأبوين و هو 223. إذن، فعدد البيضات الممكنة هو : 223 × 223 = 246 = 7.1013، و هو عدد هائل، دون الأخذ بعين الاعتبار حدوث ظاهرة العبور الصبغي.

  • يتبين إذن أن الإخصاب يزيد من التنوع الوراثي للبيضات، بفعل الالتقاء العشوائي للأمشاج، و معها تركيبات الحليلات المختلفة.

شارك الموضوع

نبذة عن الكاتب

أستاذ الثانوي التأهيلي في مادة علوم الحياة والأرض، يزاول التدريس حاليا بالثانوية التأهيلية إبن خلدون بتيط مليل (نيابة مديونة). حاصل على الإجازة في العلوم النباتية بكلية العلوم ابن امسيك، وحاصل كذلك على الماستر المتخصص في البيوتكنولوجيا ومقاربة الجودة بذات الكلية.

باقي فقرات الفصل :

مناقشة الموضوع

11 تعليق في ”أهمية الإخصاب“

    • ليس هناك فرق من حيث شكل الصبغيات حيث أنها ستكون مكونة من صبيغيين، سيتجلى الفرق في كون الطور النهائي 1 يتوفر على نواة بينما ستغيب في الطور التمهيدي 2.

    • takhlit albaysibghi kayzid f tanawo3 dial l2amchaj amma takhlit adamsibghi kayrfe3 mn 3adad tarkibat almowaritia lil2amchaj

  1. السلام عليكم أستاذ هل يمكنك أن تدرج لنا في الموقع دروس الوراثة عند الإنسان للسنة الأولى بكالوريا مسلك الآداب و العلوم الإنسانية و جزاك الله خيرا

أترك ردا