أتعرف مصير نواتج الهضم - فضاء علوم الحياة و الأرض

أتعرف مصير نواتج الهضم

  • أتعرف مصير مواد القيت على مستوى الأنبوب الهضمي
تَدعُ الضرورة في بعض الحالات المرضية إلى استئصال بعض أجزاء الأنبوب الهضمي. وقد لوحظ من خلال عمليات جراحية من هذا النوع:
  • أن استئصال جزء كبير من المعدة لا يؤدي الى مضاعفات هامة حيث يستفيد المريض من تغذيته بتناول كميات قليلة من الأغذية في وجبات عديدة؛
  • أن استئصال أجزاء من النصف الثاني من المعي الدقيق أو من المعي الغليظ لا يؤثر كثيرا في تغذية المريض؛
  • أن استئصال جزء المعي الدقيق المرتبط بالمعدة (الإثني عشري) يؤدي بالعكس إلى مضاعفات خطيرة تودي بحياة المريض رغم تناوله لمواد القيت.
قصد تفسير هذه الملاحظات السريرية نقترح نتائج القياسات التالية.
  • عبر ادخال مجس على مستوى الأنبوب الهضمي، نقوم بتتبع نسبة العناصر الغذائية عند شخص بعد تناوله لوجبة غذائية. فنقوم بحساب نسبة كل من السكريات والبروتينات والذهنيات على مستوى كل من الفم والمعدة والمعي الدقيق فحصلنا على النتائج المبينة في المبيان التالي :
  • مبيان امتصاص مواد القيت
  • قياس تركيز مواد القيت بالدم الداخل والخارج من جدار المعي الدقيق :
  • الخلايا المناعية المتدخلة خلال الاستجابة المناعية النوعية
بالاعتماد على النتائج المحصل عليها والمبنية في المبيان أعلاه:
  • قبل وصولها للمعي الدقيق : نلاحظ أن نسبة العناصر الغذائية داخل الأنبوب الهضمي قبل وصولها للمعي الدقيق بقيت ثابتة في 100 بالمائة.
  • أثناء عبورها للمعي الدقيق : نلاحظ أن نسبة العناصر الغذائية على مستوى المعي الدقيق تبدأ بالانخفاض تدريجيا إلى أن تقارب على الإنعدام.
بالاعتماد على النتائج المبينة في الجدول وعلى ما سبق:
نلاحظ أن نسبة مواد القيت في الدم الذي يغذي المعي الدقيق قد ارتفعت مباشرة بعد تناول الوجبة الغذائية.
نفسر هذه النتائج أنه على مستوى المعي الدقيق تمر مواد القيت من جوف المعي الدقيق مباشرة إلى الدم. إنها ظاهرة الإمتصاص المعوي.
  • أتعرف خصائص المعي الدقيق
“إذا اعتبرنا أن طول المعي الدقيق عند الإنسان هو 8 أمتار بقطر يساوي 1.5 سنتيمتر، فإن المساحة الداخلية للمعي الدقيق يمكن تقديرها بحوالي متر مربع واحد، لكن بملاحظة المجهرية للمعي الدقيق تمكن الباحثون من قياس المساحة الفعلية للمعي الدقيق، ووجدوا أنها قد تصل إلى 300 متر مربع.”
الخلايا المناعية المتدخلة خلال الاستجابة المناعية النوعية
الخلايا المناعية المتدخلة خلال الاستجابة المناعية النوعية
الخلايا المناعية المتدخلة خلال الاستجابة المناعية النوعية
بالاعتماد على هذه المعطيات:
يتكون الجدار الداخلي للمعي الدقيق من طيات تسمى صمامات ناقصة وتبدو مكسوة بملايين الخملات المعوية، وهذه الأخيرة مكونة من خملات مجهرية. الشيء الذي يفسر كون مساحة الامتصاص على مستوى المعي الدقيق قد تصل إلى 300 متر مربع.
المعي الدقيق عضو شديد التعرق بحيث تتوفر كل خملة معوية على شبكة من الشعيرات الدموية واللمفاوية.
يفصل بين جوف المعي الدقيق والوسط الداخلي (الدم واللمف) غشاء ظهاري جد دقيق مكون من طبقة واحدة من الخلايا مما يسهل مرور مواد القيت.

شارك الموضوع

نبذة عن الكاتب

ذ. مصطفى أزاز، أستاذ السلك الثانوي الإعدادي سابقا والتأهيلي حاليا بثانوية مي زيادة التأهيلية التابعة للمديرية الإقليمية مديونة - الدار البيضاء سطات منذ 2014. حاصل على شهادة الماستر المتخصص "البيوتكنولوجيا ومقاربات الجودة" بكلية العلوم بن مسيك-المحمدية سنة 2011. حاصل على شهادة التأهيل التربوي من المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين- درب غلف خلال الموسم التكويني 2013/2014. حاصل على شهادة التكوين من المركز المغربي-الكوري (CMCF-Rabat) في تكنولوجيا الإعلام والتواصل بالتعليم (TICE) حول "تصميم وتطوير مورد رقمي والسيناريو البيداغوجي" سنة 2015. ميسر للتكوين عن بعد (MOOC) ضمن برنامج "ComPracTICE-GENIE" التابع لوزارة التربية الوطنية: الدورة التكوينية "المعالجة البداغوجية".

باقي فقرات الفصل :

مناقشة الموضوع

أترك ردا